بيت / Durabilité – ar / L’environnement – ar / Énergie de transition – ar

الطاقة الانتقالية

من بين جميع أنواع الوقود الأحفوري المستخدمة كمصدر أساسي للطاقة، فإن الغاز الطبيعي له أقل تأثير على البيئة. المكون الرئيسي للغاز الطبيعي هو الميثان، حيث تبلغ نسبة محتواه حوالي 90٪.

يحتوي التركيب الجزيئي للميثان، المسمى CH₄، على ذرة كربون واحدة وأربع ذرات هيدروجين، ويولد احتراقه كمية أقل من ثاني أكسيد الكربون (CO₂) مقارنة بأنواع الوقود الأحفوري الأخرى، مثل الفحم والنفط ومشتقاتهما.

سيظل الغاز الطبيعي، على الأقل حتى عام 2030، مصدرًا ضروريًا لضمان إمدادات سوق الكهرباء، كما هو موضح في بيانات المشروع الوطني الفلسطيني للكهرباء 2021-2030 التابع لوزارة التحول البيئي والتحدي الديموغرافي.

methane
المصدر: gettyimages.com
fuego y gas

إن عدم وجود الكبريت والهيدروكربونات الثقيلة والشوائب الأخرى يمنحها مزايا ملحوظة فيما يتعلق بالحفاظ على البيئة.

ولكي نكون ملموسين، فإن استخدام الغاز الطبيعي كوقود لتوليد الكهرباء يعني خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 40%، مقارنة بمحطة توليد الطاقة التي تعمل بالفحم.

Scroll to Top